ونقلت وكالة “فرانس برس” عن المتحدث باسم مجلس منبج العسكري التابع للميليشيات، شرفان درويش:”خطف مقاتلو داعش حوالى ألفي مدني من حي السرب في شمال منبج” مشيرا إلى أنهم “استخدموا المدنيين كدروع بشرية خلال انسحابهم الى مدينة جرابلس، ما منعنا من استهدافهم”.

 

وباتت مبنج ساحة قتال بين مسلحي داعش وميليشيات قوات سرويا الديمقراطية منذ نهاية مايو الماضي.

وقالت الميليشيات المدعومة أميركية وتتشكل من خليط من قوات عربية وكردية إنها سيطرت على أكثر من 80 في المئة من مساحة المدينة في بداية أغسطس الجاري.

وتتمتع منبج بأهمية استراتيجة كونها تقع على خط الإمداد الرئيسي لتنظيم داعش بين محافظة الرقة، أبرز معاقله في سوريا، والحدود التركية، وسيساهم تحريرها بمحاصر داعش.